كيف تنشئ تقارير فعالة عن وسائل التواصل الاجتماعي لرئيسك؟

القسم : التحليل الرقمي, التسويق الرقمي, الكل


نمتلك إيمانًا مطلقًا بك، لذا أرجو ألا تعتبر أن ما سنقوله الآن هو مجرد اطراء: أنت نجم التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي!

كيف لا؟ وأنت تقدّم أفضل محتوى لتلك المواقع، بعناوين جذّابة تدفع رواد صفحات شركتك للضغط عليها والتفاعل مع منشوراتك.

لكنك تعاني من مشكلة بسيطة: كيف تدفع رئيسك في العمل لرؤية الأشياء الرائعة التي تقوم بها؟

كلينا يعلم أن الإجابة تكمن في التقارير، والتي تعتمد على اختيار الإحصائيات المهمة وتقديمها بطريقة سهلة الفهم وتحقق الهدف منها.

ما هو تقرير وسائل التواصل الاجتماعي؟ (مقدمة لا بدّ منها)

يوفر تقرير وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة لاستخراج القيمة من البيانات بناءً على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة (الفيس بوك وتويتر ولينكد إن وغيرها) من جهة ومقاييس معينة (أعداد المتابعين – الإعجابات – نسبة الوصول للجمهور المستهدف – حجم النمو في قاعدة العملاء – وعي العملاء بالعلامة التجارية – أداء المنشورات وحجم التفاعل معها.. إلخ)، كل ذلك ضمن إطار زمني معين.

باستخدام التقارير، ستتمكن (أنت/صاحب القرار) من اتخاذ قرارات أفضل وأكثر سرعة ووضوحًا مع تعظيم العائد على الاستثمار (ROI) مع كل مبادرة أو تفاعل تقوم به.

“ليس من رأى كمن سمع!”.. احصل الآن على نسخة مجانية لقائمة التحقق (Checklist) قبل تقديمك أي تقرير سوشيل ميديا لأصحاب القرار. فقط ادخل بياناتك هنا:

ما هي الإحصائيات التي تهمك؟

لكن ما هي البيانات والإحصائيات التي يجب أن يتضمنها التقرير؟

صفة أصحاب القرار

أو بعبارة أخرى: إلى من تتوجه بتقريرك؟ مدير قسم المبيعات – مسؤول قسم التسويق – فريق خدمة العملاء.. إلخ. تكمن أهمية ذلك في أن ما يُعتبر معلومات قيمة بالنسبة لفريق التسويق، ربما يكون غير ذي قيمة بالنسبة للإدارة العليا!

نوع التقرير

عند تحديد نوع التقرير، سيسهل عليك تحديد المقاييس التي ستركز عليها (سنناقش كل منها فيما بعد)، وللتقارير 3 أنواع: 

  • تقارير دورية: تُستخدم لإظهار مدى تقدمك بمقاييس الشبكات الاجتماعية (الزيادة في عدد المتابعين – الانطباعات الإيجابية.. وما إلى ذلك)، ويمكن الاقتصار فيها على صفحات الشركة أو وضعها ضمن مقارنة مع المنافسين لقياس الأداء.
  • تقارير لمرة واحدة: وتقوم على تحليل نتائج حملة إعلانية لمرة واحدة أو حدث أو إطلاق منتج، لتحديد الجوانب الناجحة وتلك التي بحاجة لمزيد من التحسين.
  • تقارير مبنية على الأبحاث: تعتمد على النتائج التي تحصل عليها بعد إجراءك لمسح اجتماعي أو طرح استفتاء على جمهورك، كما أنها تساعدك في العثور على البيانات والأفكار الخاصة بموضوع أو اتجاه معين.

اسئلة SMART 

طبعًا نحن لا نتحدث عن الاسئلة الذكية (فنحن متأكدون أن جميع اسئلتك كذلك!)، إنما كلمة “SMART” هي اختصار لـ 

  • Specific – مُحدد 
  • Measurable – قابل للقياس
  • Achievable – قابل للإنجاز
  • Relevant – ذو صلة بعلامتك التجارية 
  • Time Limited – محصور ضمن فترة زمنية معينة

اختر المقاييس التي يجب تتبعها

أجملنا في تعريف تقارير وسائل التواصل الاجتماعي أنواع المقاييس التي يمكننا استخدامها، لكن وجود مقياس معين، لا يعني أنك مضطر لاستخدامه!

تعتمد اختياراتك للمقاييس على الشبكات الاجتماعية التي تستخدمها، و استراتيجيتك التسويقية، وما يرغب رئيسك في العمل برؤيته. اختر المقاييس التي يمكنك التعلم منها سواء بالنسبة للحملات الحالية أو المستقبلية.

فيما يلي بعض المقاييس التي يجب مراعاتها:

  • العملاء المحتملون (Leads): الزوار الذين قد يصبحون عملاء.
  • التحويلات (Conversions ):  العملاء المحتملين الذين باتوا عملاء حقيقيين.
  • الوصول والانطباعات (Reach and impressions): تشمل قائمة الأشخاص الذين شاهدوا مشاركاتك على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • حجم (Volume ): حجم التحويل وذكر/الإشارة إلى علامتك التجارية.
  • التفاعل (Engagement ): النقرات والتعليقات والمشاركات.
  • الجمهور (Audience ) أو ديمغرافيا الشريحة المستهدفة: الموقع الجغرافي، الجنس، اللغة، المهنة، العمر.
  • المحتوى: عدد المنشورات ومرات نجاحها في الوصول للفئة المستهدفة.
  • النقر من خلال معدل الارتداد (Click through with bounce rate): زوار الموقع ومدة بقائهم داخل الموقع.
  • المراجعات ومدى ذكر عملائك لعلامتك التجارية مقارنة بمنافسيك.
  • الدروس المستفادة: ملاحظات المنتج، المحتوى الذي ينشئه المستخدم، المشكلات الفنية.

تشعر بالتشتت؟ إذًا دعنا نساعدك قليلًا، ونحدد المقاييس التي يجب التركيز عليها لكل شبكة تواصل اجتماعي:

الفيس بوك (Facebook):

  • عدد المعجبين.
  • خصائص (ديموغرافيا) المتابعين.
  • مشاهدات الصفحة حسب المصادر.
  • الإجراءات على الصفحة.

لينكد إن (LinkedIn):

  • خصائص (ديموغرافيا) المتابعين.
  • عدد المتابعين.
  • مرات الظهور والوصول.
  • معدل التفاعل.

تويتر (Twitter):

  • متوسط عدد النقرات على الروابط.
  • متوسط معدل المشاركة.
  • متوسط عدد مرات الظهور.
  • أعلى 5 تغريدات تفاعلًا.

المؤثرين:

لا بدّ أن متابعة أحد المشاهير لحسابك يصنع فرقًا كبيرًا، وبذلك فهو لا يزال يمثل فرصة ممتعة لمشاركته مع رئيسك في العمل أو عميلك.

يمثل المؤثرون دليلًا اجتماعيًا رائعًا للآخرين ليروا أنك تؤخذ على محمل الجد من قبلهم.

كيفية إنشاء التقرير:

والآن، بعد أن حددت المقاييس التي ستعمل عليها، فقد حان وقت العمل الحقيقي!

(كمثال عملي، سنعمل على إنشاء تقرير من “تويتر”)

حجم المنشورات:

يعرض التقرير هنا حجم المشاركات وتأثيرها على انتشار علامتك التجارية. (يمكنك رؤية كيف يؤثر الحجم على الإحصائيات الأخرى مثل المشاركة ونمو المتابعين أيضًا).

ربما ستبهرك الخيارات التي نقدمها في “لوسيديا” عندما يتعلق الأمر بإحصائيات التغريدات:


ما رأيك أن تختبرها بنفسك!

مجموع التفاعلات

يختلف مفهوم التفاعل بين شخص وآخر.
بشكل عام، يُعبّر عن التفاعل بمجموع النقرات، وإعادة المشاركة/التغريد، والاعجابات، والتعليقات.

ما تخبرك به هذه المعلومات هو الفعالية الكلية لتغريداتك. هل أعجبك الناس بما تشاركه؟ إذاسيكون التفاعل كبيرًا، بغض النظر عما إذا كان التفاعل يرجع في الغالب إلى قياس واحد على الآخرين. التفاعل هو المقياس الأكثر أهمية في قياس نجاح التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

قمع المبيعات 

بالنسبة للمستخدمين المتقدمين، لا تعرض تقارير التحويل النقرات والزيارات من المواقع الأخرى إلى موقعك فحسب، بل تُظهر أيضًا أين ستنتهي حركة المرور هذه وما ينتهي به الأمر. هل تتحول حركة المرور على وسائل التواصل الاجتماعي إلى عملاء متوقعين؟ إلى المشتركين؟ إلى مشترين؟ تأخذ تقارير قمع المبيعات في الاعتبار رحلة الزائر بأكملها، انطلاقًا من التغريدة وصولًا لزيارة العميل لصفحة الهبوط

كيفية إنشاء التقرير:

إحدى الطرق السريعة لإعداد بعض مسارات التتبع البسيطة هي استخدام “الأهداف” في إحصائيات غوغل:

  • بعد تسجيل الدخول إلى الأداة، انقر على رابط المسؤول في القائمة الجانبية.
  • حدد موقعك الإلكتروني من القائمة المنسدلة وسط الصفحة، وضمن العمود الأيسر، انقر على “الأهداف”.
  • انقر فوق الزر “إضافة هدف جديد”.
  • امنح الهدف الجديد اسمًا، واختر نوع الهدف الذي تريده، وقم بتعيين تفاصيل الهدف حتى تتعرف الأداة عن تفاصيل الوصول إلى الهدف.
  • بمجرد إعداد كل هذا، يمكنك عرض بيانات التحليلات لهذا الهدف – بما في ذلك الجزء الذي تساهم به وسائل التواصل الاجتماعي في تحويلات الأهداف – من خلال العودة للصفحة الرئيسية والنقر على التحويلات> الأهداف.

النقرات

النقرات هي وسيلة رائعة لقياس نجاح مشاركاتك. تمثل حركة الإحالة الاجتماعية طريقة رائعة لإظهار مدى نجاح الشبكة الاجتماعية ككل في إحالة الأشخاص إلى موقعك الإلكتروني.

باستخدام زيارات الإحالة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ترى عدد الزيارات التي ترسلها كل شبكة اجتماعية إلى موقعك. يتضمن هذا أي روابط قمت بمشاركتها شخصيًا وأي روابط تم مشاركتها من قبل الآخرين على وسائل التواصل الاجتماعي. عندما ينظر إليها جنبًا إلى جنب مع حركة المرور العضوية organic  وحركة الإحالة وحركة الزيارات المباشرة، فإنها تقوم بعمل رائع في وضع تأثير الوسائط الاجتماعية في منظورها الصحيح.

كيفية إنشاء التقرير:

في إحصائيات غوغل، انتقل إلى كل حركة المرور> القنوات.

سيُظهر هذا التقرير النسبة المئوية لحركة المرور التي تأتي من مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب حركة المرور من البحث والمباشر والإحالة (مواقع الويب الأخرى) والبريد الإلكتروني وغيرها.

لماذا ننصح بأداة لوسيديا؟

لأنها البيانات الناتجة عنها غير محدودة (فهي تبدأ منذ تأسيس تويتر في 2006 وحتى اللحظة!)، ستتمكن من مراقبة تأثير الأحداث الكبيرة على تفاعل الناس (كما حصل في 2008 مع الانهيار الاقتصادي الكبير، من تُراه يعلم أثر الأزمة على وسائل التواصل الاجتماعي؟ لوسيديا بكل تأكيد!)

  1. كما تلاحظ، نركز هنا على حساب “اللقاء من الصفر@MinAlsefer” والذي ارتفعت فيه نسبة الاهتمام 0.17% خلال  الشهرين الماضيين

ما يهمنا هو التقارير التلقائية التي تولّدها الأداة، وهي دقيقة جدًا بحيث يمكن التعمق لحدّ الكلمة المفتاحية ومصدرها داخل الحساب.

2) في حين إن نظرنا للكلمة المفتاحية السفر والسياحة، فسيكون التركيز على الهاشتاقات الأكثر تداولًا، لنحدد من خلالها اتجاه الجمهور (وهو كما نلاحظ هنا تذمر من الافتقاد لفرص السفر #حزب_اللي_ما_سافروا)

وتنطبق باقي الخيارات أيضًا من حيث عدد المتابعين والصفحات الأكثر انتشارًا وغيرها.

في الختام، 
    على خلاف وسائل التسويق الاعتيادية، غالبًا ما تتخفى نتائج التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي داخل أرقام كثيرة، أرقام تعكس جهدك -كمسوق- بوضوح إن استخدمت الوسيلة الصحيحة، وهذا يضعنا أمام السؤال الأهم: ألم يحن الوقت لاستخدامها؟