كيف تنشئ تقارير عملائك بطريقة جذابة؟

القسم : التحليل الرقمي, الكل

تعد التقارير من أهم المعلومات التي تقدم للعملاء وتؤثر على علاقة العميل بالوكالة، لذلك تعمل الشركات على تطوير أدواتها المستخدمة في إعداد هذه التقارير التي يستخدمها عملاؤها لدى وكالاتهم كنوع من تطوير الخدمات المقدمة لهم عبر المنصات المتخصصة بذلك كمنصة لوسيديا.

في هذا المقال سنتحدث عن أدوات أساسية تساعد الوكالات من خلالها وذلك عبر نقرة واحدة:

  1. تحليل الحملات الحالية:

أولى الأهداف التي تسعى الوكالات على تحقيقها هو العائد على الاستثمار، وبالتالي فهي تسعى أن تكون حملاتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي مراعية لهذا الهدف، مع الأخذ بعين الاعتبار المحتوى المنتشر عن هذه الشركات وما يتحدث عنه الأشخاص المؤثرون سواءً كان إيجابياً أو سلبياً.

2. شمولها للمعايير التنافسية:

تحتاج الوكالات إلى عمل مقارنات بينها وبين منافسيها وذلك كتغذية راجعة لها عن الحملات التي تقوم بها لمنتجاتها أو خدماتها، فهي تهتم بالاستماع إلى الحديث الذي يقوم به عملاؤها أو منافسيها حول ما تعمل على تقديمه ومدى نجاحها بالوصول إليهم، وكم هي عدد المرات التي تمت الإشارة إليها عبر منصات التواصل الاجتماعي كتويتر وفيسبوك ويوتيوب.

3. توضيح الإيجابيات والسلبيات:

ستحتاج الوكالات أن يعرفوا أيّ الحملات كانت ناجحة وأيها لم تصل للأهداف المطلوبة، وأيها ساعد على نمو عدد المتابعين وزيادة علاقات التواصل الاجتماعي عبر مواقعها الإلكترونية.

الجميع يرغب بمعرفة النتائج الإيجابية لما يقوم بتطبيقه، ولكن ما يجب أن تحرص عليه أن تجعل هذه الأدوات مقروءة وسهلة التحكم، فلغة الأجهزة الإلكترونية مختلفة عن لغة المدير المسؤول، فاستخدم البيانات التي يتم تقديمها لك عبر منصات التحليل بما يتناسب مع حاجاتك وأهدافك وتحليل كيف تؤثر على سمعتك.

4. اصنع خاتمتك:

إذا كنت تعمل كمديراً أو محللاً لمواقع التواصل الاجتماعي ويمكنك فهم أي معلومة تظهرها لك المواقع وتحليلها بطريقتك فهذا جيد، ولكنك ستواجه مشكلة تقديمها للآخرين الذين ليسوا على دراية كافية بمواقع التواصل الاجتماعي والبيانات المقدمة لهم.

عندما تقوم بإنشاء مؤشرات تحليل الأداء والأهداف مع العميل قم بصنع تقاريرك وفقاً للبيانات التي تقدمها لك مواقع التواصل الاجتماعي بما يتناسب مع ما تم الاتفاق عليه مع العميل بطريقة يستطيع من خلالها فهم النتائج والتوصيات المترتبة عليها.

5. احرص على التغيير:

عملية التغيير مهمة جداً، فمن غير الصواب تقديم التقارير بذات الكلمات كل مرة، وإنما عليك تغيير الأسلوب المقدم في كل مرة وإبراز شخصيتك الخاصة في إعداد التقارير دون تقليد للآخرين أو نسخ تجارب الآخرين ووضعها في تقريرك فكل هذه التصرفات تجعله ضعيفاً وبلا جدوى.

وكما تتكون المجلات والجرائد من أقسام مختلفة متعلقة بالأخبار والرياضة والصحة والترفيه، فعلى تقرير الوكالة أن يكون منوعاً ويحتوي على المعلومات المطلوبة في قالب سهل الفهم للعميل المتلقي ويجعله يصل للفائدة المرجوة منه.

نهايةً، اجعل لتقريرك قالباً عاماً يقدم من خلاله، ولكن احرص أن يكون المحتوى مختلف وذا مغزى يتفرد به ما تقدمه كل شهر عن الشهر السابق.

الخلاصة:

أهمية التقرير المقدم للوكالات تترتب في تلخيص ما تم العمل عليه خلال الشهر السابق ومدى نجاح الحملات التي تم التخطيط لها وتفادي النتائج السلبية في خطط الحملات القادمة.