كيف يساعد الاستماع الاجتماعي في رفع المبيعات؟

القسم : التحليل الرقمي, الشبكات الاجتماعيه, تحليل المنافسين

تسعى جميع الشركات مهما كان حجمها إلى زيادة نسب المبيعات، لأن عملية البيع أمر بالغ الأهمية لنمو ونجاح أي شركة، بالرغم من الممارسات والخطوات المدروسة التي يقوم بها المسوقون وأصحاب الأعمال لزيادة المبيعات إلا أن الطريق لتحقيق ذلك يكون دائما صعبا وشاقا خصوصا في الأسواق شديدة التنافسية.

مما لا شك فيه أن وسائل التواصل الاجتماعي تلعب دورا مهما في جذب العملاء المحتملين إلى مسار المبيعات، وقد يغفل الكثير من المسوقين وأصحاب الشركات في ظل التنافسية الكبيرة عن الدور الهام الذي يلعبه الاستماع الاجتماعي في تحقيق المزيد من المبيعات وكسب العملاء، ومساعدة النشاط التجاري على النمو.

في هذا المقال سنوضح كيف يمكن أن يساعد الاستماع الاجتماعي في تحقيق ذلك..

 

أولا: اعرف أين هم العملاء والعملاء المحتملون

قبل أن تفكر في رفع المبيعات باستخدام الاستماع الاجتماعي من الضروري أن تعرف أين هم جمهورك المستهدف.

يوجد الملايين من المستخدمين على شبكات التواصل الاجتماعي، لذلك سيكون الاستماع الاجتماعي للمبيعات أمرا صعبا بسبب ملايين المحادثات اليومية خصوصا إذا كنت تستخدم الطريقة اليدوية، إذا كان يهمك تحديد المحادثات التي تشير إلى منتجاتك أو علامتك التجارية بدقة، من الضروري أن تعرف بالضبط أين يذهب جمهورك، وأين يتحدث عملاؤك والعملاء المحتملون، ما هي المنصات التي يستخدمونها؟ يجب أن تحرص على صقل بحثك عن العملاء المحتملين، ستجد شركات B2B في الأغلب على لينكد إن، وفي الوقت نفسه، تعد المنصات مثل فيس بوك، وإنستقرام، وتويتر ، عمليةً أكثر للعلامات التجارية B2C،  فهي المنصات التي تجد فيه الكثير من العملاء المحتملين يطلبون التوصيات ويتحدثون أيضًا عن أحدث عمليات الشراء والتجارب.

الكلمات الرئيسية  هي السر

ما يميّز الاستماع الاجتماعي للمبيعات هو أنك ستكون متناغما مع المحادثات التي يجريها عملاؤك الواقعيون، وستتمكن من تحديد المحادثات والكلمات الرئيسية الخاصة بالمبيعات، وذات الصلة بمجال صناعتك، إضافة إلى مصطلحات خاصة بالجغرافيا، والتي يمكن أن تساعدك في الوصول إلى الأسواق المحلية بناءً على موقع نشاطك التجاري، كلما كنت أكثر تحديدا ستحصل على نتائج أكثر دقة في البحث عن الكلمات الرئيسية.

يساعد رصد الكلمات الرئيسية في توجيه فريق المبيعات الخاص بك إلى الأشخاص الذين قد يحتاجون إلى “دفعة” إضافية ليصبحوا عملاء دائمين لك، فبدون كلمات رئيسية، قد لا يجدك العملاء المحتملون أبدًا عندما يبحثون عن معلومات حول منتج أو خدمة مشابهة لما تقدمه، رصد الكلمات الرئيسية يساعدك أيضا في إنشاء محتوى قيّم وجذاب، ويجعل علامتك التجارية سباقة إلى إيجاد حلول المستخدمين والإجابة على أسئلتهم، وهذا يمنحك فرصة لبناء علاقات وتحويل العملاء المحتملين إلى عملاء.

خدمة العملاء على شبكات التواصل

إن خدمة العملاء الممتازة، هي من أفضل وأسهل الطرق لرفع المبيعات، فتجربة العميل تلعب دورًا مهمًا في نجاح أي عمل تجاري، أصبحت  منصات التواصل الاجتماعي وسيلة هامة لخدمة العملاء، ليس للترويج فقط أو للتواصل معهم وتقديم العروض، يعتقد 69٪ من العملاء أن الحل السريع للمشاكل على شبكات التواصل أمر حيوي للخدمة الجيدة، وقد استخدم 90% من المستهلكين الذين شملهم الاستطلاع وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة ما للتواصل مع علامة تجارية.

يساعد الاستماع الاجتماعي في رصد محادثات العملاء، ما يُمكّنك من استباق شكاوى العملاء المحتملين، والإجابة على أسئلتهم، وحل مشاكلهم قبل أن تصبح أكثر تعقيدا، تحمل هذه التجربة تأثيرا كبيرا على الولاء للعلامة التجارية، والمبيعات، وزيادة التوصيات، وتحسين الاحتفاظ بالعملاء، وتحسين رضا العملاء أيضا.

رفع الوعي بالعلامة التجارية

الوعي بالعلامة التجارية يعني الطريقة التي يتعرف بها المستهلكون على شركتك ويتذكرونها، أي كيف يُصبح الجمهور أكثر دراية بشعارك ورسائلك ومنتجاتك، في الغالب يُصَنّف الوعي بالعلامة التجارية على أنه المرحلة الأولى من مسار التسويق، وخلق الوعي بالعلامة التجارية، يمكن أن يساعد في إنشاء شبكة واسعة من العملاء المحتملين، حيث ستتمكن من توجيه العملاء المحتملين نحو عمليات البحث وصنع القرار ، وفي النهاية عملية الشراء.

وسائل التواصل الاجتماعي مكان مثالي لرفع الوعي بالعلامة التجارية، وقد تتضمن تكتيكات وسائل التواصل الاجتماعي التي تزيد من الوعي بالعلامة التجارية بعض الممارسات المختلفة من بينها: المسابقات، إنشاء محتوى فيروسي، إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي، التسويق عبر المؤثرين، ولكن رفع الوعي بالعلامة التجارية من أجل رفع المبيعات لا يكتمل بتلك الممارسات دون أن تضيف إليها الاستماع الاجتماعي الذي يُمكّنك من معرفة ما الذي يقوله الناس عن علامتك التجارية، وآرائهم حول ما تقدمه، يمكن لأداة تحليل المشاعر من لوسيديا على سبيل المثال أن تساعدك على التحقق من سمعة علامتك التجارية، وأن تعرف مكانتك بين منافسيك.

 

استفد من منافسيك لزيادة المبيعات

مما لا شك فيه أنك لست صاحب العمل الوحيد الذي يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى العملاء، أو الاستماع الاجتماعي للمعرفة ما يقوله الناس، فأصحاب الشركات يتسابقون لنيل رضا العملاء، وأخذ حصتهم من السوق، يساعدك الاستماع الاجتماعي في تحليل المنافسين، واستكشاف نقاط قوتهم وضعفهم، ويُمكّنك من رصد النقاشات العامة لكي تتفاعل وترد على العملاء المحتملين في الوقت المناسب لتحقيق فرص أعلى في المبيعات.

 رصد وسائل التواصل الاجتماعي، تضمن لك الوصول في الوقت الفعلي إلى جمهورك وعدم ترك أي فرص محتملة في أن يسبقك منافسوك إلى العملاء المحتملين، ومع حصول العملاء والعملاء المحتملين على الاهتمام الذي يستحقونه، سيشترون منك بالدرجة الأولى وسترتفع نسب المبيعات لديك مقارنة بمنافسيك.

تحليل المنافسين عبر الاستماع الاجتماعي جزء حاسم من فهمهم والتغلب عليهم، ستكتشف ما الذي يقوله الناس عنهم؟ كيف يتفاعلون مع العملاء، كيف يقومون بحل المشاكل والأزمات؟

يمكنك استخدام هذه المعرفة لإنشاء استراتيجيات تسويقية تستفيد من نقاط ضعف منافسيك وتحسين أداء عملك، يمكنك أيضًا تقييم أي تهديدات يشكلها كل من منافسيك الكبار والصغار في السوق.

 تساعد أداة لوسيديا في قياس انطباعات وردود أفعال العملاء على حسابات جميع الشركات المنافسة على منصات التواصل الاجتماعي والمقارنة بينهم.

هل أنت على استعداد لرفع مبيعاتك أكثر من أي وقتٍ مضى؟

اطلب العرض التجريبي المجاني من لوسيديا الآن لتستفيد من مزايا الاستماع إلى وسائل التواصل الاجتماعي.